الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التأثير الإيحائي في الإنسان بعد مشاهدة مصاب بنوبة صرع وعلاقة ذلك بالقلق والوساوس
رقم الإستشارة: 2108224

5194 0 385

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

منذ سنة تقريباً رأيت فتاة لديها مرض الصرع، ومن وقتها وأنا خائفة من هذا المرض، وكنت أتصرف وكأن عندي هذا المرض، فبدأت تظهر رعشة بيدي ودوار، مما زاد خوفي، وبعدها بفترة بدأت أحس بألم في رأسي من الخلف، وألم فوق رأسي، عندما أضع رأسي عليه أشعر بألم كألم الالتهاب، ويوماً من الأيام عندما استيقظت من نومي كنت واقفة أمام المرآة أمشط شعري وأنظر إلى طرف المرايا فلا أدري ما الذي حصل! شعرت بأن كل شيء حولي يهتز وأني لا أستطيع الوقوف، واستمر الوضع لخمس دقائق.

وفي يوم استيقظت من نومي وشعرت بتنميل في قدمي، مما زاد خوفي، فهل ما أعاني منه له علاقة بمرض التصلب المتعدد؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سلوى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فقد بدأت مخاوفك بعد أن شاهدت الفتاة التي حدثت لها النوبة الصرعية، والتأثير الذي وقع عليك واضح جدّاً، وهذا نوع من التأثير الإيحائي، ومرض الصرع دائماً من الأمراض التي يتخوف منها الناس، وتسبب وصمة اجتماعية للبعض، وهنالك الكثير من الأمور الغير صحيحة وغير دقيقة، بل الخرافات التي أثيرت حول هذا المرض، وواضح جدّاً أن التأثير الإيحائي كان عليك قوياً، فأصبحت تأتيك هذه الأعراض التي هي في الأصل أعراض نفسية، وليست أعراضاً عضوية أبداً.

ومما يدل على قابليتك للإيحاء والمخاوف المرضية هو أنك حين استيقظت من النوم وشعرت بالتنميل في قدمك أصبحت لك مخاوف حول مرض التصلب اللويحي، أو ما يعرف بالتصلب المتعدد، وحالتك حقيقة لا علاقة لها بكل هذه الأمور، فأنت لديك قلق نفسي، وكما ذكرت لك يظهر أن شخصيتك حساسة وطيبة، ولذا أنت عرضة لهذه المؤثرات الخارجية خاصة حول المرض.

أيتها الفاضلة الكريمة: كل الذي أنصحك به هو أن تستعيني بالله تعالى في كل أمورك، أن تسألي الله تعالى أن يحفظك، وأن تعرفي أنه لن يصيبك إلا ما كتب الله لك، وأن تعرفي أن الأمراض موجودة، وما حدث أمامك من نوبة صرعية لهذه البنت هو الأمر المقدر لها، وأن الصرع ذاته مرض نادر ومرض يمكن علاجه بكل سهولة الآن.

غيري من قناعاتك، وأنا أعتقد أنه سوف يكون لك مستقبل جيد جدّاً إذا انضممت لبعض الجمعيات التي تسعى لمساعدة المرضى، فأعتقد أن ذلك سوف يزيل عنك هذه التأثرات الإيحائية، وسوف يعطيك شيئاً من الشعور بالرضى، ويقلل لديك هذه المخاوف.

فإذن الأمر يتطلب التجاهل، وأرجو أن لا تصنعي الأعراض، حيث إن الذين يكونون قابلين للتأثير الإيحائي دائماً نجدهم يصنعون الأعراض صنعاً، ويفصلونها تفصيلاً بالصورة التي تطابق الحالة المرضية التي سمعوا عنها أو شاهدوها أو قرأوا عنها، كلا.. فهذه الأفكار يجب ترفض، ويجب أن يتم تجاهلها تماماً، وأن لا تعيريها أي اهتمام.

أنت الحمد لله في صحة جيدة، أنصحك فقط بممارسة الرياضة حتى تحسي فعلاً أنك مكتملة الصحة، وعليك بالاجتهاد في دراستك، وعليك أن تكوني دائماً في معية الله، وأنا على ثقة كاملة أنك إن شاء الله تعالى سوف تعيشين حياة طيبة، اجتهدي في دراستك، ونسأله تعالى لك التوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً