الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي خوف ورهبة وتنميل وتعرق وبرودة في اليدين وعسر هضم
رقم الإستشارة: 2270084

12281 0 223

السؤال

السلام عليكم.

جزاكم الله خيرا على ما تقدمون للأمة الإسلامية من خير ونفع.

أنا شاب بعمر 25 عاماً، قبل ثلاثة أشهر أصابني بعد الأكل إحساس بالهبوط، تبعه خوف ورهبة وتنميل وتعرق وبرودة في اليدين، وعسر هضم شديد أدى إلى غثيان وقيء.

لم أستطع النوم يومها بسبب هذا الغثيان إلا ساعات معدودة متقطعة، وتجاهلت الأمر على أساس أنه شيء عارض، وفي غضون أيام عدت لحياتي الطبيعية، وعادت لي شهيتي، ولمدة شهر كامل, حتى أنه مر علي خلال الشهر توتر ولم أستطع الأكل ولا النوم على نحو سليم، وبالرغم من هذا لم تصبني تلك الحالة السابقة في شدة توتري.

بعد ذلك مر أسبوعان وأصابتني نفس الحالة عقب الأكل وأعقبها تنميل شديد في الأطراف مجدداً، وإحساس بالرهبة، ودنو الموت، وغثيان شديد بالطبع.

ذهبت للطبيب وكان تشخيصه أني أعاني من توتر العصب الحائر، نتيجة للضغط النفسي، وهو المسؤول عن تلك الأعراض، وقام بوصف لوسترال 50مج، نصف قرص صباحاً يومياً، وجاناتون 50مج قبل الطعام، وانتوبرال 40مج صباحاً على معدة خاوية، ودوجماتيل 50مج ليلاً قبل العشاء.

استمريت على هذا العلاج لمدة شهر ونصف، وكان هناك تحسن تدريجي ملحوظ, إلى أن حدث أمر أقلقني بشدة، وهو مرض أمي وفي غضون ثوان أصابتني نفس الأعراض مرة أخرى، ربما على نحو أشد مع الغثيان الشديد جداً الذي أدى إلى قيء.

عندما ذهبت للطبيب قام بزيادة جرعة لوسترال إلى قرص كامل صباحاً بدلاً من نصف قرص، مع استمرار باقي العلاج كما هو، وبدأت أشعر بالتحسن للمرة الثالثة، وأقرنتها بصلاة الجماعة وأذكار الصباح والمساء وأدعية الابتلاء والكرب والرياضة, وتنظيم الوقت على نحو ممتاز بين القراءة والاطلاع والعمل وورد للذكر اليومي، كما وجدت في مواضع مشابهة على موقعكم الكريم.

بالأمس القريب قبل النوم وبدون أي مقدمات أو أي شيء توترت وازعجت وأصابتني تلك الحالة مجدداً مع سخونة شديدة في أعلى الظهر والأكتاف، وألم في أعلى المعدة، وجفاف شديد في الفم، وكثرة التبرز مما أحبطني بشدة.

لا أجد شيئا آخر أفعله أكثر من ذلك حتى أشفى، ولا أريد أن أصل لمرحلة القنوط -والعياذ بالله- لأني أقول أدعية الشفاء والتخلص من الكرب والبلاء، ولا نتيجة ملحوظة، ولقد قمت بالامتناع عن أخذ الدوجماتيل منذ ثلاثة أيام؛ لأني شعرت أنه يؤدي إلى عدم انتظام في ضربات القلب، وشعور سخيف بالفتور الجنسي والضعف الجنسي، وهل تزول هذه الأعراض بعد الامتناع عن الدوجماتيل أم أنه ضرر مزمن؟

هل ممكن أن يكون امتناعي عن هذا الدواء هو ما أدى إلى ذلك أم أن الموضوع له علاقة بطبيعة ونوعية الطعام الذي آكله، والذي أحاول بقدر الإمكان أن أجعله صحياً، فابتعدت عن الشاي والقهوة والمنبهات، ما عدا الشاي الأخضر أشربه يومياً.

امتنعت عن شرب المياه الغازية والمأكولات الجاهزة الدسمة، فأود أن أعرف هل الذي عندي هو مرض مزمن أم له علاج؟ وهل الحجامة يمكن أن تفيد في حالتي؟

أتمنى أن أجد عندكم الحل لمشكلتي، لأن الموضوع أصبح مزعجاً جداً بالنسبة لي، فهو يجعلني أشعر بالاكتئاب الدائم، وعدم القدرة على ممارسة حياتي بشكل طبيعي، لأن تحاليل السكر وقياس الضغط عندي كلها جيدة جداً، والحمد لله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ a.e حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أشكرك على الثقة في إسلام ويب.
رسالتك واضحة جدًّا، التجربة التي مررت بها من إحساس بالهبوط بعد الأكل هذه ظاهرة معروفة، وكما ذكر لك الطبيب، الأمر يتعلق بالعصب الحائر، وبعض الناس يحدث لهم إفراز شديد في الأنسولين بعد الأكل؛ ممَّا يؤدي إلى انخفاض مؤقت في مستوى السكر، ويؤدي إلى نفس التجربة التي مررت بها.

أيها الفاضل الكريم: هنالك مكوّن نفسي رئيسي جدًّا لهذه التجربة، وهي أنها قد انطبعت في وجدانك، تمَّ تشفيرها وتخزينها في عقلك الباطني، حتى وإن زالت في وقتها، وهي ليست خطيرة، لكن تبعاتها ظلَّت تراودك من وقتٍ لآخر، ومع احترامي الشديد وتقديري لشخصيتك أعتقد أنك إنسان أيضًا وجداني وحسَّاس بعض الشيء، هذا يجعلك تتأثر للأحداث الحياتية.

أنا لا أقلل من شأن مرض والدتك ومن الطبيعي جدًّا أن تتأثر لذلك، لكن يجب ألا يكون ذلك سببًا في انتكاسة كاملة وعودة كل الأعراض لديك.

أخِي الكريم: تفهم ذاتك، وهي أنك شخصية لطيفة، حسَّاسة، لديك ميول للقلق، وهذه ليست سمات مرضية أبدًا، وحين تتفهمها هذا -إن شاء الله تعالى- سوف يجعلك أكثر تواؤمًا مع الظروف الحياتية.

أريدك أن تكون إيجابيًا في حياتك، أريدك أن تمارس الرياضة، سوف تفيدك كثيرًا.

الحجامة لا أعتقد أنها ذات فائدة بالنسبة لك، وعقار (دوجماتيل Dogmatil) جيد، وهو لا يُسبب اضطراباً أو عدم انتظام في ضربات القلب، لكنه قد يُسبب بعض الصعوبات الجنسية البسيطة لبعض الناس.

عمومًا أنت أوقفته، وأعتقد أنه لا داعي أبدًا لأن ترجع إليه، لكن استمر على الـ (لسترال Lustral) بنفس الجرعة – أي حبة واحدة ليلاً – لمدة ثلاثة أشهر، أو حسب ما ينصحك الطبيب، بعد ذلك خفض الجرعة إلى نصف حبة ليلاً لمدة شهرين، ثم نصف حبة يومًا بعد يوم لمدة شهرٍ، ثم توقف عن تناول الدواء.

أعتقد أن ممارسة الرياضة كما ذكرت لك سلفًا سوف تفيدك كثيرًا، ويجب أن تكون إيجابيًا في مشاعرك، ونظِّم وقتك، وقطعًا حرصك على الصلاة في وقتها والدعاء وتلاوة القرآن، هذه من أكبر المدعمات التي تبعث الطمأنينة والأمان في النفس.

باركَ الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وأسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً