الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أتخلص من شعور جلد الذات والتفكير في الماضي؟
رقم الإستشارة: 2483893

265 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أنا فتاة، أبلغ من العمر 34 عاما، ولدي طفلان، وأعمل صيدلانية، وأعاني من حالة إحساس بجلد الذات على كل ما مضى، لا أستطيع التخلص من الندم عن أفعالي في الماضي؟ كيف أتخلص من هذا الشعور.

وأيضا إحساسي بالفشل، علاقتي بزوجي ممتازة، ولكن عندي قلق بسبب الماضي أو تصرفي في بعض المواقف، أو اختياري للكلية؟ وأظل أؤنب نفسي كثيرا ما الحل؟ إذا أصابني مرض ما أفكر أنني لو كنت انتبهت ما كان سيصيبني، وأرجع أقول قدر الله وما شاء فعل، ولكني أؤنب نفسي كثيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Esraa حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أهلا بك -أختنا الفاضلة- في موقعك إسلام ويب، ونسأل الله أن يحفظك من كل مكروه وسوء، وأن يقدر لك الخير حيث كان، وأن يرضيك به.

أختنا الكريمة: إننا نتفهم تماما ما تعانين منه، وندرك أثره النفسي عليك إذا لم تتفهمي المقصد الشرعي من القضاء والقدر أولا، وتتفهمي طريقة الشيطان في تحزين المسلم، وتتفهمي كذلك طبيعة الإنسان.

أختنا الكريمة: إن طبيعة الإنسان الذي تغمره نعم الله المتتابعة عليه أن لا يبصر ما أنعم الله به عليه، أو يبصرها على غير ما هي عليه من خير، ثم يكون شكره عليها قليلا لا يوازي تلك النعم، تلك طبيعة الإنسان بغض النظر عليك، إنه بطبيعته لا يدرك ما أنعم الله عليه إلا بأحد أمرين:
أن يتعلم دينه جيدا، فيسلم الله في كل ما قضى وقدر.
أو تسلب منه تلك النعم عياذا بالله فيظل عليه يتحسر.

ثم يأتي بعد ذلك دور الشيطان، الذي يضخم له ما سلب منه، أو يعظم له ما حل به من مصائب، أو يحزنه على ما فات من حياته، حتى يوصله إلى حالة من الوسوسة تستمر لتصل عياذا بالله إلى التسخط على أقدار الله تعالى، والاعتراض على أقضية الحكيم الخبير.

ولو آمن هذا العبد بأمرين لسلمت له حياته:
الأول: أن الله يقضى ما يشاء بحكمة، وما وقع للعبد من أمور هي الخير له وإن رآها شرا، وما سلب منه من نعيم أو فاته من الخير هو الأصلح له وإن لم يدرك غايته، فإذا آمن بذلك سلم دينه وهون الله عليه مصابه.

الثاني: أن هذه الدنيا دار ابتلاء، ودار نقص، والله خلقنا فيها لهذا، حتى يثبت الصالح ويظهر الطالح، وأشد الناس ابتلاء فيها هم أهل الفضل من المؤمنين، وأعلاهم وأكثرهم ابتلاء هم الأنبياء والرسل، وهذا لمكانتهم العظيمة عند الله عز وجل.

فالابتلاء لابد منه كما قال الشاعر:

ثمانية لا بـد منها على الفتى *** ولا بد أن تجري عليه الثمانية
سرور وهم, واجتماع وفرقة *** وعسر ويسر, ثم سقم وعافية

وهو خير للمسلم، قال أحد السلف:( لولا مصائب الدنيا لوردنا القيامة مفاليس ).

وعليه فلا تحزني ولا تفكري بل كوني على يقين بأن خير ما أنت فيه هو خير ما أنت عليه، وما مضى قد انتهى فخذي منه الدروس للغد ولا تصحبي ما يؤلمك.

فإذا علمت هذا المعنى واستقر في نفسك وعلمت مع هذا أن الله تعالى رحيم بعباده لطيف بهم، وهو سبحانه كما أخبر نبيه- صلى الله عليه وسلم- أرحم بعبده من الأم بولدها، وهو سبحانه لا يقضي للمؤمن قضاء إلا كان خيرا له، فإن أصابته سراء فشكر كان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له، وإذا استقرت هذه المعاني في نفسك ستتحسن حالتك جيدا، فالإيمان والتسليم لله هو طريقك أختنا للاطمئنان

يقول ابن القيم: ولا تظن أن عطاءه كل ما أعطى لكرامة عبده عليه ولا منعه كل ما يمنعه لهوان عبده عليه، ولكن عطاءه ومنعه ابتلاء وامتحان يمتحن بهما عباده، قال الله تعالى: (فأما الإنسان إذا ما ابتلاه ربه فأكرمه ونعمه فيقول ربي أكرمن * وأما إذا ما ابتلاه فقدر عليه رزقه فيقول ربي أهانن * كلا ) أي ليس كل من أعطيته ونعمته وخولته فقد أكرمته وما ذاك لكرامته علي، ولكنه ابتلاء وامتحان له أيشكرني فأعطيه فوق ذلك؟ أم يكفرني فأسلبه إياه وأخول فيه غيره؟ وليس كل من ابتليته فضيقت عليه رزقه وجعلته بقدر لا يفضل عنه فذلك من هوانه، ولكنه ابتلاء وامتحان مني له أيصبر فأعطيه أضعاف أضعاف ما فاته من سعة الرزق أم يتسخط فيكون حظه السخط، فرد الله سبحانه على من ظن أن سعة الرزق إكرام وأن الفقر إهانة فقال: لم أبتل عبدي بالغنى لكرامته علي ولم أبتله بالفقر لهوانه علي ـ فأخبر أن الإكرام والإهانة لا يدوران على المال وسعة الرزق وتقديره فإنه سبحانه يوسع على الكافر لا لكرامته ويقتر على المؤمن لا لإهانته، إنما يكرم من يكرمه بمعرفته ومحبته وطاعته ويهين من يهينه بالإعراض عنه ومعصيته فله الحمد على هذا وعلى هذا وهو الغني الحميد.

أحسني ظنك بالله تعالى، فالله تعالى عند ظن عبده به، وهو سبحانه أرحم الراحمين، وهو أرحم بعبده من الأم بولدها، واحمدي لله على ما أنت فيه من نعيم ووطدي علاقتك بزوجك، ولا داعي لجلد الذات، بل تفاءلي، وثقي بربك تعالى، ونوصيك بقراءة باب القضاء والقدر في العقيدة، وكتاب الدكتور بشير الرشيدي (التعامل مع الذات)، وكتاب (التغيير من الداخل) للدكتور أيمن أسعد عبدو، وإن شاء الله تتغير حالتك للأفضل.

وفقك الله تعالى وسدد خطاك والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً