الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دوخة وفقدان في التوازن على ماذا يدل؟
رقم الإستشارة: 2490984

1444 0 0

السؤال

السلام عليكم.

قبل شهر كنت في صلاة الجنازة، وشعرت بنوع من الخوف، وعندما قمت لأكمل الصلاة شعرت بدوخة قوية وهلع، ومنذ ذلك الوقت وأنا لدي مشكلة في التوازن، فذهبت إلى الاستشاري وفحصت عنده على أنف وأذن وحنجرة وقال لي: إنه دوار دهليزي، اشرب ماء وبيتاسيرك ١٦ لمدة عشرة أيام.

ارتحت قليلا، وعندما قطعت الدواء رجع عدم التوازن بشكل أقوى، فحصت (cbc) وكل شيء سليم، وحولني الطبيب إلى طبيب أعصاب ودماغ، فهل يمكن أن تكون هناك مشكلة في الدماغ -لا قدر الله-؟

مع العلم أنني لا أدخن، ولا أعاني من السكر، ولا من السمنة، ولكن يوجد لدي ألم في الكتف الأيسر، والمشكلة فقط تأتيني عند المشي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يتم تناول حبوب بيتاسيرك 16 مج لمدة شهرين إلى ثلاثة شهور دون انقطاع وليس لعدة أيام؛ لكي تساعد في ضبط التوازن، وعلاج الدوار الدهليزي (benign paroxysmal positional vertigo أو BPPV) أي مرض الدوار المرتبط بالحركة المفاجئة.

كما أن تناول (Stugeron 25) قرصا ثلاث مرات يوميا لمدة أسبوعين يفيد في علاج الدوار، ويمكنك زيارة طبيب أنف وأذن فقد يكون سبب الدوخة والدوار تراكم الشمع داخل الأذنين، ومع إزالة الشمع يختفي الدوار تلقائيا إن شاء الله.

وقد يكون الأمر مرتبطا بهبوط ضغط الدم حال الوقوف والمشي في حالة تسمى (orthostatic hypotension) حيث يعاني المريض من الدوخة، وهبوط ضغط الدم والذي قد يظل عند مستوى 90 / 60 أو أكثر قليلا أو أقل من ذلك؛ مما يؤدي إلى الدوخة، خصوصا عند الوقوف المباشر من وضع الرقاد بسبب انسحاب جزء كبير من الدورة الدموية إلى الجزء السفلي من الجسم، ويقل إمداد المخ بالدم فتحدث الدوخة.

ولذلك من المهم قياس ضغط الدم أثناء الجلوس ثم وقوفا؛ لبيان هل هناك اختلاف في القراءات؟ وهل هناك هبوط في الضغط من عدمه؟ ويمكن ضبط مستوى ضغط الدم من خلال تناول المزيد من السوائل، وشرب المزيد من الماء، مع تناول المخللات والأجبان المالحة، وهذا يساعد في فتح الشهية، ويساعد في ضبط ضغط الدم في نفس الوقت.

ودائما ما نؤكد على ضبط مستوى فيتامين (D)، وفيتامين (B12)؛ لأنها ضرورية لسلامة كافة العمليات الحيوية داخل جسم الإنسان، ولذلك يمكنك أخذ حقنة فيتامين (د) جرعة 600000 وحدة دولية، ثم تناول كبسولات فيتامين (D) الأسبوعية جرعة 50000 وحدة دولية كبسولة واحدة أسبوعيا لمدة 12 أسبوعا.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً