الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل استقدامي لخادمة تقوم على رعاية والديّ عوضاً عن زوجتي يعتبر عقوقاً؟
رقم الإستشارة: 2500098

181 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أعمل منذ 17 سنة بعيداً عن مقر إقامتي بـ 1500 كم، ولقد تزوجت منذ 10 سنوات، والحمد لله عندي 3 أطفال.

طبيعة وظيفتي تتطلب مني السفر لمدة شهر ثم أعود للمنزل عطلة لمدة 20 يوماً، وعندي والدين (الأب والأم) يقيمان معي، والزوجة -أكرمها الله- هي من تقوم بخدمتهم بقدر المستطاع، رغم كل المشاكل، كانت صابرة على هذه المهمة، ورغم أني أذهب للعمل وأتركها لوجودها معهم.

المشكلة الآن وبعد 10 سنوات لم تعد تتحمل كل هذا البعد وتربية الأطفال، وكذلك في حالة المرض أو أي انشغال تجدني أبحث عن من يساعدهم.

الزوجة الآن تلح عليّ لأخذها معي إلى المدينة التي أعمل فيها، وهذا الأمر هو سهل بالنسبة لي، وللعلم أنا أيضاً أرغب في هذا، وحتى أطفالي يريدون الالتحاق بي.

المشكلة هي من سيتكفل بالوالدين؟! مادياً لا مشكلة عندي في ذلك، يمكنني التكفل بكل المصاريف، لكن من يقوم برعايتهم وتقديم الأكل وكل الأمور؟ فكرت بطرح فكرة استقدام خادمة لهم، مع العلم بأن لي أختان متزوجتان بالقرب من مسكنهم.

السؤال: هل استقدامي لخادمة تقوم على رعاية والديّ وأخذي لزوجتي معي في المدينة التي أعمل بها يعتبر عقوقاً؟

مع العلم بأني يمكنني زيارتهم في العطل المدرسية أو إن أتيحت لي فرصة.

أرجو منكم الإجابة على سؤالي، وفقكم الله وأعانكم على قول الحق.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ كريم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبًا بك –أخي الكريم– في استشارات إسلام ويب.

أولاً: نسأل الله تعالى أن يُحسن ثوابك لحرصك على برّ والديك والإحسان إليهما، وهذا البِرُّ لا يضيع، فإن الله سبحانه وتعالى سيجزيك به عاجلاً في حياتك الدُّنيا وآجلاً عند لقائه سبحانه وتعالى، فإن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (الوالد أوسط أبواب الجنّة) يعني أفضل أبواب الجنة، وقال: (رضا الله من رضا الوالد)، فنسأل الله سبحانه وتعالى أن يرضى عنك، وأن ييسّر لك برّ والديك.

وما ذكرتَه –أيها الحبيب– من فكرة جلب الخادمة لهم يحصلُ بها القدر الواجب وليس فيه عقوق، لما هو ظاهر من أحوالك أنك معذور، وأن هذا غاية ما تستطيعه لهم في ظروفك الحالية، لكن نصيحتُنا لك إذا كنت تتمكَّن من اصطحاب الوالدين معك إلى بلد العمل الذي أنت فيه والذي ستقيم فيه مع أسرتك؛ فهذا خيرٌ لك وأفضل، وأفضل لهم أيضًا، ما دامت الزوجة لا تُمانع من أن تعيش معهم في بيت واحد؛ لأن من حقها أن تطلب بيتًا مستقلًّا بمرافقه.

ولكن ما دامت متعاونة معك فينبغي أن تُكثر من شُكرها وتعترف لها بهذا، وتُطيّب خاطرها بهذه الكلمات، فإن أمكنكم اصطحاب الوالدين معكم فهذا خيرٌ وبركة، وستعود بركة هذا الإحسان وهذا البر على أسرتكم أنتم وعلى أولادكم؛ فإن لم يمكن ذلك أو كان شاقًّا عليك أو عليهم وبقوا في مكانهم ووفّرت لهم مَن يقوم بخدمتهم، في إعداد طعامهم وغسل ملابسهم ونحو ذلك، فإن هذا يتأتّى به الواجب -إن شاء الله تعالى-.

مع وصية أُختيْك بالإكثار من زيارتهما، ومبالغتك أنت في الإحسان إليهما، وإدخال السرور إلى قلبيْهما بالكلام وبالاتصال والإحسان المادي، وزيارتهم، والإكثار من زيارتهم متى ما تمكّنت من ذلك؛ فبهذه الأمور ستصلح الحال -بإذن الله تعالى-، وتكون قد أدّيت ما فرضه الله سبحانه وتعالى بحسب استطاعتك، فقد قال الله سبحانه وتعالى: {فاتقوا الله ما استطعتم}، وقال: {لا يكلِّفُ الله نفسًا إلَّا ما آتاها}، والرسول -صلى الله عليه وسلم- يقول: (إذا أمرتكم بأمرٍ فأْتوا منه ما استطعتم}.

نسأل الله سبحانه وتعالى أن ييسّر لك الخير ويُعينك عليه.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً