الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا ينبغي التشكيك في صحة اتجاه القبلة في المساجد
رقم الفتوى: 42212

  • تاريخ النشر:الإثنين 6 ذو القعدة 1424 هـ - 29-12-2003 م
  • التقييم:
4886 0 292

السؤال

اتجاه القبلة بالمساجد؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فلم يتضح لنا المقصود من قول السائل "اتجاه القبلة بالمساجد"، إلا أننا نقول إن المساجد في الغالب يحرص مشيدوها على تحري جهة القبلة فيها، فلا ينبغي التشكيك في صحة اتجاهها، وعلى المسلم أن يصلي فيها على حسب اتجاه القبلة فيها، إلا أن يتيقن أو يغلب على ظنه لوجود القرائن أن اتجاه القبلة فيها غير صحيح. ولمزيد من الفائدة نحيل السائل إلى الفتاوى التالية: 15355/ 2009/ 36481/ 22203 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: