الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب من أفطرت أياما من عدة رمضانات لا تعلم عددها
رقم الفتوى: 436033

  • تاريخ النشر:الأربعاء 7 جمادى الآخر 1442 هـ - 20-1-2021 م
  • التقييم:
1200 0 0

السؤال

أعتقد أني التزمت بصيام شهر رمضان كاملا في السابعة عشر من عمري. وقبل هذا كنت أصوم، لكن لا أكمل الشهر بسبب ضغوط من الأهل، وخوفهم عليَّ، وأنا لا أتذكر كم يوما أفطرت، أو كم شهرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فجزاك الله خيرا على اهتمامك بأمور دينكِ. وإن كنت قد أفطرت أياما من رمضانات سابقة؛ فالواجبُ عليك الآن التوبة إلى الله تعالى أولًا، وقضاء ما أفطرته بأن تصومي أياما بعدد تلك الأيام التي أفطرت فيها بعد بلوغكِ، فإن لم تعلمي عددها بيقين، فاعملي بالتحري حتى يحصل لكِ اليقين، أو غلبة الظن ببراءة ذمتك، فإن قضاء تلك الأيام دينٌ في ذمتك؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم-: فدينُ الله أحق أن يُقضى. متفقٌ عليه.

 وقال ابن عبد البر في الاستذكار: وأجمعت الأمة، ونقلت الكافة، فيمن لم يصم رمضان عامدا، وهو مؤمن بفرضه، وإنما تركه أشرا وبطرا، تعمَّد ذلك، ثم تاب عنه: أن عليه قضاءه. انتهى

ولمزيد من التفصيل، ومعرفة ما يترتب على تأخير القضاء بغير عذر انظري الفتوى: 157885.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: