الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مشروعية المداومة على قيام الليل وصلاة الوتر

  • تاريخ النشر:الإثنين 25 شعبان 1443 هـ - 28-3-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 455431
4936 0 0

السؤال

أود أن أستفسر عن موضوع الوتر. دعوت ليلة من الليالي في الوتر، وأفصحت عما بداخلي لله -تبارك وتعالى- وشعرت براحة بعد أن انتهيت من الصلاة. وقد دعوت بإلحاح. وأنا الآن على يقين بأنه -سبحانه وتعالى- سيتكفل بدعوتي، ويستجيب لي.
هل يجوز لي الآن إيقاف صلاة الوتر؟ ليس إيقافها بشكل كامل، لكن المعنى أنني لا أعتقد أن دعائي بإلحاح مثل المرة السابقة بإمكانه أن يتكرر. فماذا أفعل في هذه الحالة هل أقوم الليالي الأخرى أيضا ولو من غير إلحاح؟
وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقيام الليل وصلاة الوتر مشروعان على سبيل الدوام، وليس عند إرادة الدعاء فقط، أو الشعور باستجابته.

والفتور عند الدعاء لا يبرر ترك القيام والوتر، فلا تترك قيام الليل -أخي السائل- ولا صلاة الوتر في آخره، ولو وجدت من نفسك فتورا عن الدعاء، أو عن الإلحاح فيه؛ فإن فضلهما كبير، وراجع الفتويين: 158493، 282982.

 وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لعبد الله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما-: يَا عَبْدَ اللَّهِ، لاَ تَكُنْ مِثْلَ فُلاَنٍ كَانَ يَقُومُ اللَّيْلَ، فَتَرَكَ قِيَامَ اللَّيْلِ. رواه البخاري.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: