الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تأخير الصلاة عن الوقت المحدد في التقويم

  • تاريخ النشر:الخميس 27 رمضان 1443 هـ - 28-4-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 457492
3712 0 0

السؤال

هل من صلى صلاة لا تجمع مع التي بعدها، أثناء أذان التي بعدها، أو وقت التقويم، يعد مؤخرا للصلاة؟
أرجو ذكر الأقوال خاصة قول من قال بجواز الأكل والشرب أثناء الأذان، ولا يعد مفطرا. أحسن الله إليكم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                              

 فقد بينا أوقات الصلوات الخمس في فتاوى كثيرة، وجمعناها في الفتوى: 40996.

ولا يجوز تعمد إخراج الصلاة عن وقتها، بل يعتبر ذلك من كبائر الذنوب؛ كما سبق في الفتوى: 130853.

فمن أخر صلاة حتى دخل وقت الصلاة التي بعدها أذن لها، أو لم يؤذن؛ فقد أخرها عن وقتها، وراجع المزيد في الفتوى: 215098. وهي بعنوان "معنى الأداء والقضاء وما ينبني عليهما من أحكام".

وتأخير الصلاة عن الوقت المحدد في التقويم يعتبر تأخيرا لها إذا كان التقويم معتمدا من جهة يوثق بها. وانظر الفتوى: 162525.

أما سؤالك الثاني، فنرجو إعادة إرساله بشكل مستقل؛ لأن المقرر عندنا الإجابة عن سؤال واحد من الأسئلة المتعددة، كما هو منبه عليه في صفحة إدخال السؤال.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: