الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مخاطر الدخول إلى صفحات المتبرجات والتعليق عليها

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 24 صفر 1444 هـ - 20-9-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 460846
637 0 0

السؤال

فتح الله علي في الدعوة إليه وتعليم العقيدة الصحيحة، وذلك عن طريق نشر المحتوى كتعليق على حساب من الحسابات الكبيرة، ولاحظت أن كثيرا من الناس في بعض الحسابات يتصفحون التعليقات، وقد يصل العدد للمئات ممن يشاهدون التعليق الواحد، فهل يجوز لي أن أنشر تعليقات مثل هذه على حسابات صورتها ـ أي الصورة الشخصية ـ صورة امرأة متبرجة، ليس لدرجة ما يكون على الشواطئ من الخلاعة الشديدة، وكل ذلك حرام، علما بأنني ـ ولله الحمد ـ أقدر أن أقفل صور الإعلانات، بل ومنع ظهور أي صورة على تويتر على المتصفح على الكمبيوتر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالأصل أنه لا يجوز في لك الدخول على صفحات هؤلاء النساء المتبرجات من غير حاجة معتبرة شرعا، لما في الدخول إلى صفحاتهن من مظنة النظر إلى صورهن المحرمة، ولو كنت قادرا على منع الصور من الظهور على جهازك، فإن كتابة التعليقات في صفحاتهن قد تؤدي إلى التغرير بتلك الأعداد الكبيرة من المتابعين لك، فربما نظروا إلى تلك الصور المحرمة، فلا تغرر بمتابعيك ولا تكن سببا في دلالتهم ودخولهم على صفحات أولئك النساء المتبرجات.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: