الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يستحب التسوك قبل الصلاة فرضا كانت أو نفلا

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 17 رجب 1428 هـ - 31-7-2007 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 98029
6551 0 270

السؤال

لقد ورد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يتسوك قبل كل صلاة. والسؤال هو عن التسوك لقيام الليل: هل كان الرسول صلى الله عليه وسلم يتسوك قبل كل ركعتين أم كان يتسوك مرة واحدة لكل الصلوات؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الترغيب في السواك عموما وفي بعض الأوقات على وجه الخصوص، ومن ذلك الاستياك عند القيام إلى الصلاة حيث قال صلى الله عليه وسلم: لو لا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة. رواه الترمذي.

وهذا لفظ عام يشمل كل صلاة، والركعتان من التراويح يقال لهما صلاة فهي داخلة في هذا العموم، وبهذا صرح بعض أهل العلم. قال الخطيب الشربيني الشافعي في مغني المحتاج: ويسن للصلاة ولو نفلا، ولكل ركعتين من التراويح. اهـ

هذا عن استحباب السواك لكل ركعتين من قيام الليل استدلالا بقوله صلى الله عليه وسلم، أما فعله فلم نقف على شيء منه بخصوص هذه المسألة، لكن الأصل أن الفعل موافق للقول.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: