الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل الراء

الرهص ، بالكسر : العرق الأسفل من الحائط ، وذكر في د م ص ، والطين الذي يبنى به ، يجعل بعضه على بعض .

والرهاص : عامله . وكالمنع : العصر الشديد ، والملامة ، والاستعجال .

ورهصني بحقه : أخذني أخذا شديدا .

وأرهص الحائط : رهصه ، والله فلانا : جعله معدنا للخير .

والأسد الرهيص : لقب هبار بن عمرو بن عميرة ، زعموا أنه قاتل عنترة بن شداد ، ورهص الفرس ، كعني وفرح ، فهو رهيص ومرهوص : أصابته الرهصة ، وهي وقرة تصيب باطن حافره ، وأرهصه الله تعالى .

وخف رهيص : أصابه الحجر .

والرواهص من الحجارة : التي تنكب الدواب .

والصخور المتراهصة : الثابتة .

ولم يكن ذنبه عن إرهاص أي : إصرار وإرصاد ، وإنما كان عارضا .

وراهص غريمه : راصده . والمراهص لم يسمع بواحدها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث