الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب الرضاع

جزء التالي صفحة
السابق

قوله ( ولا تنتشر إلى من في درجته من إخوته وأخواته ) . هذا المذهب . وعليه الأصحاب . وقال في الروضة : لو ارتضع ذكر وأنثى من امرأة صارت أما لهما . فلا يجوز لأحدهما أن يتزوج بالآخر ، ولا بأخواته الحادثات بعده . ولا بأس أن يتزوج بأخواته اللاتي ولدن قبله ، ولكل منهما أن يتزوج أخت الآخر . انتهى . ولا أعلم به قائلا غيره . ولعله سهو . ثم وجدت ابن نصر الله في حواشيه . قال : هذا خلاف الإجماع .

قوله ( ولا تنتشر إلى من هو أعلى منه من آبائه وأمهاته وأعمامه ، [ ص: 330 ] وعماته ، وأخواله ، وخالاته . فلا تحرم المرضعة على أبي المرتضع ، ولا أخيه ، ولا تحرم أم المرتضع ولا أخته على أبيه من الرضاع ولا أخيه ) بلا نزاع .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث