الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في طلب القضاء والتسرع إليه

3579 حدثنا أحمد بن حنبل حدثنا يحيى بن سعيد حدثنا قرة بن خالد حدثنا حميد بن هلال حدثني أبو بردة قال قال أبو موسى قال النبي صلى الله عليه وسلم لن نستعمل أو لا نستعمل على عملنا من أراده [ ص: 392 ]

التالي السابق


[ ص: 392 ] ( لن نستعمل أو لا نستعمل ) : شك من الراوي أي لا نجعل عاملا ( من أراده ) : أي من طلب العمل وسأله فإنه لا يكون حينئذ معانا من عند الله تعالى .

قال المنذري : وأخرجه البخاري ومسلم والنسائي بطوله ، وأخرجه أبو داود في كتاب الحدود بطوله .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث