الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب

أما قوله تعالى : ( وقد بلغني الكبر ) ففيه مسائل :

المسألة الأولى : الكبر مصدر كبر الرجل يكبر إذا أسن ، قال ابن عباس : كان يوم بشر بالولد ابن عشرين ومائة سنة وكانت امرأته بنت تسعين وثمان .

المسألة الثانية : قال أهل المعاني : كل شيء صادفته وبلغته فقد صادفك وبلغك ، وكلما جاز أن يقول : بلغت الكبر جاز أن يقول بلغني الكبر يدل عليه قول العرب : لقيت الحائط ، وتلقاني الحائط .

فإن قيل : يجوز بلغني البلد في موضع بلغت البلد ؟ قلنا : هذا لا يجوز ، والفرق بين الموضعين أن الكبر كالشيء الطالب للإنسان فهو يأتيه بحدوثه فيه ، والإنسان أيضا يأتيه بمرور السنين عليه ، أما البلد فليس كالطالب للإنسان الذاهب ، فظهر الفرق .

أما قوله : ( وامرأتي عاقر ) .

اعلم أن العاقر من النساء التي لا تلد ، يقال : عقر يعقر عقرا ، ويقال أيضا : عقر الرجل ، وعقر بالحركات الثلاثة في القاف إذا لم يحمل له ، ورمل عاقر : لا ينبت شيئا ، واعلم أن زكريا - عليه السلام - ذكر كبر نفسه مع كون زوجته عاقرا لتأكيد حال الاستبعاد .

أما قوله : ( قال كذلك الله يفعل ما يشاء ) ففيه بحثان : الأول : أن قوله : ( قال ) عائد إلى مذكور سابق ، وهو الرب المذكور في قوله : ( قال رب أنى يكون لي غلام ) وقد ذكرنا أن ذلك يحتمل أن يكون هو الله تعالى ، وأن يكون هو جبريل .

البحث الثاني : قال صاحب الكشاف : ( كذلك الله ) مبتدأ وخبر أي على نحو هذه الصفة الله ، ويفعل ما يشاء بيان له ، أي يفعل ما يريد من الأفاعيل الخارقة للعادة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث