الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في الهدي الصالح

5746 121 - حدثنا إسحاق بن إبراهيم قال: قلت لأبي أسامة: حدثكم الأعمش، سمعت شقيقا قال: سمعت حذيفة يقول: إن أشبه الناس دلا وسمتا وهديا برسول الله صلى الله عليه وسلم لابن أم عبد من حين يخرج من بيته إلى أن يرجع إليه، لا ندري ما يصنع في أهله إذا خلا.

التالي السابق


مطابقته للترجمة في قوله: " وهديا"، وإسحاق بن إبراهيم هو إسحاق بن راهويه. قاله بعضهم. قلت: يحتمل أن يكون إسحاق بن إبراهيم بن نصر أبو إبراهيم السعدي البخاري; لأن كلا منهما قد روى عن أبي أسامة، فالجزم بأنه ابن راهويه من أين؟ ويروي عنه البخاري في غير موضع في كتابه مرة يقول: حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن نصر، ومرة يقول: حدثنا إسحاق بن نصر فينسبه إلى جده. وأبو أسامة حماد بن أسامة. والأعمش سليمان. وشقيق أبو وائل. وحذيفة بن اليمان العبسي، والحديث من أفراده.

قوله: " حدثكم"، ويروى: " أحدثكم" بهمزة الاستفهام، والسكوت عن الجواب قائم مقام التصديق والتسليم عند القرائن. قوله: " دلا" بفتح الدال المهملة وتشديد اللام، قال الكرماني: الدل قريب المعنى من الهدي، وهما من السكينة والوقار في الهيئة والمنظر والشمائل، والهدي هو السيرة والسمت، بفتح السين المهملة وإسكان الميم؛ الطريق والمقصد، وهيئة أهل الخير. قوله: "لابن أم عبد" بفتح اللام للتأكيد، وابن أم عبد هو عبد الله بن مسعود، وأمه أم عبد بنت عبدود، ولها صحبة، وكان أصحابه يدخلون عليه فينظرون إليه قولا وفعلا، حركة وسكونا، حالا وملكة وغيرها، فيتشبهون به رضي الله تعالى عنه. قوله: " من حين يخرج من بيته.." إلى آخره؛ أراد بذلك أنه يشاهد ما قاله عن عبد الله بن مسعود من حين يخرج من بيته إلى أن يرجع إليه، أي إلى بيته، ثم قال: لا ندري ما يصنع في أهله إذا خلا بهم; لأنه ربما ينبسط بهم، ولم يرد بذلك إثبات نقص في حق عبد الله، فافهم.

وفيه من الفقه أنه ينبغي للناس الاقتداء بأهل الفضل والصلاح في جميع أحوالهم: في هيئتهم، وتواضعهم للخلق، ورحمتهم، وإنصافهم من أنفسهم، وفي مأكلهم ومشربهم، واقتصادهم في أمورهم تبركا بذلك.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث