الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة نقل الميت

[ ص: 303 ] وسئل عن الميت هل يجوز نقله أم لا ؟ وأرواح الموتى هل تجتمع بعضها ببعض أم لا ؟ وروح الميت هل تنزل في القبر أم لا ؟ ويعرف الميت من يزوره أم لا ؟

التالي السابق


فأجاب : الحمد لله لا ينبش الميت من قبره إلا لحاجة . مثل أن يكون المدفن الأول فيه ما يؤذي الميت فينقل إلى غيره كما نقل بعض الصحابة في مثل ذلك .

وأرواح الأحياء إذا قبضت تجتمع بأرواح الموتى ويسأل الموتى القادم عليهم عن حال الأحياء فيقولون : ما فعل فلان ؟ فيقولون : فلان تزوج ، فلان على حال حسنة . ويقولون : ما فعل فلان ؟ فيقول : ألم يأتكم ؟ فيقولون : لا ذهب به إلى أمه الهاوية .

وأما أرواح الموتى فتجتمع الأعلى ينزل إلى الأدنى والأدنى لا يصعد إلى الأعلى . والروح تشرف على القبر وتعاد إلى اللحد أحيانا . كما قال النبي صلى الله عليه وسلم { ما من رجل يمر بقبر الرجل [ ص: 304 ] كان يعرفه في الدنيا فيسلم عليه إلا رد الله عليه روحه حتى يرد عليه السلام } .

والميت قد يعرف من يزوره ولهذا كانت السنة أن يقال : { السلام عليكم أهل دار قوم مؤمنين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون ، ويرحم الله المستقدمين منا ومنكم ، والمستأخرين } والله أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث