الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بأن الأحداث التي أمر بها قد شاهدتها من قبل.. فما تفسير ذلك؟
رقم الإستشارة: 2337756

3104 0 117

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب، دكتور محمد: لقد تم شفائي من عدم القدرة على التفكير، وكان الطفل يستطيع الرد أفضل مني، وكنت أعاني من الكسل، وكثرة التثاؤب، وقلة التركيز، فمنّ الله -عز وجل- علي بالشفاء، وأصبحت أفكر بإيجابية.

بعد استشارة أهل العلم قدمتم لي صوراً مختلفة للعلاج من تلك العلة, فيجب علي أن أتقدم لكم ولجميع القائمين على هذا الموقع بالشكر والعرفان، جعله الله فى ميزان حسناتكم.

ومن خلال متابعتك لحالتي فأنت القادر على تشخيصها لإضافتها للسجل الطبي الخاص بي، فمنذ حوالي شهر والأحداث اليومية التي أمر بها كل يوم قد سبق وأن شاهدتها، لا أذكر أين؟ ولكن أنا متأكد أنني شاهدتها من قبل, لا أعلم ما الذي يحدث، وهل أستطيع التطوير من حالتي تلك؟

استطعت حل مشاكل عديدة عن طريق مشاهدة الموقف بمجمله، وبتقديم ثلاثة حلول على الأكثر، وبقية يومي أرى كل ما فيه، فأحياناً أدخل أماكن لم أكن دخلتها من قبل، وأتفاجأ أنني كنت فيها سابقاً، وقد حث لي ذلك الأمر مرارا.

أرجوك يا دكتور أن تصف لي حالتي؛ حيث أنني أخاف من نفسي أحياناً، وأحياناً أعرف طريقة تفكير الشخص الذي يتكلم أمامي، وأقرأ تعابير وجهه وتفكيره، لا أعلم لماذا اختصني الله بمثل ذلك؟ ولكني أؤكد لك صدق حديثي، فقد كذبت نفسي كثيرا، وبرهنت بحجج مختلفة، ولكنني أجزم لك يا دكتور بأنني شاهدت يومي من قبل.

أفيدوني مع الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ alaa حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

الأخ الكريم: ما يحدث معك ظاهرة تسمى الديجافوا، وهي كلمة فرنسية، وتعني أن الشخص يمر بحالة يشعر بأن كل ما يراه من أشخاص وأحداث قد قابلهم من قبل، وليس هناك شيء جديد، إن الأحداث التي يعيشونها الآن، والأشخاص الذين يتكلم معهم، قد رآهم من قبل، وأن هذه المواقف مرت عليه بكل تفاصيلها الدقيقة وهكذا.

كل شيء مألوف، كل شيء عاشه من قبل، وهذه الظاهرة اختلف الأطباء في تفسيرها، ولكن هناك الآن قرائن شديدة تدل على أن هذه الظاهرة لها علاقة بالجهاز العصبي، أي مخ الإنسان، وبعض الناس يفسره على أنه تنشيط لمراكز الذاكرة عند الإنسان، فلذلك يحس بأن هذه الأشياء التي عاشها تنشط ذاكرته بطريقة غير طبيعية، وبعض الناس يصفونها بأنها قد تكون جزءًا من اضطرابات الصرع النفسية، ويحدث تنشيط في الفص التمبرالي في المخ، وعلي أي حال، فمعظم الناس يرجحون على أنها خلل ما في الجهاز العصبي في مخ الإنسان.

لذلك -يا أخي الكريم- أنصحك بمقابلة استشاري مخ وأعصاب، لكي يحاول أن يجد إن كان هناك خلل ما في الجهاز العصبي، أو هناك اضطراب في المخ أم لا، وإذا لم يجد فعليك بتجاهلها وغالباً ما تنتهي بعد وقت.

وفقك الله، وسدد خطاك.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً