هل قول إنسان لآخر لا أخاف مكروها وأنت معي. يعد شركا - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل قول إنسان لآخر: لا أخاف مكروها وأنت معي. يعد شركا
رقم الفتوى: 162661

  • تاريخ النشر:الإثنين 16 رمضان 1432 هـ - 15-8-2011 م
  • التقييم:
8372 0 408

السؤال

زوجتي تقول لي العبارة التالية: وأنت معي لا أخاف شيئا، أو وأنت معي لا أفكر في مكروه قد يحصل لي ـ وهي تقصد أنها تطمئن وهي معي، لكني أخشى أن يكون في ذلك شركا بالله تعالى، فهل في الأمر شرك بالله تعالى؟ وهل علي إثم إذ لم أنبهها إلى ذلك إلى أن أسألكم وتجيبوني؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فاللفظ المذكور في السؤال لا يظهر أن فيه شركا بالله تعالى، فهي لم تنسب للزوج شيئا من خصائص الربوبية، ولا شك أن الله تعالى وحده هو الحافظ لعباده، والحفظ قد يحصل للعبد إما بأسباب كونية كفعل الأسباب المطلوبة، وترك الأسباب المؤذية المؤدية إلى الهلاك، ومن هذا حرص المرأة على حياتها الزوجية وبقاء زوجها معها، وإما بأسباب شرعية كالإيمان والتقوى، وحفظ حدود الله، قال صلى الله عليه وسلم لابن عباس ـ رضي الله عنهما: احفظ الله يحفظك. أخرجه أحمد  والترمذي وقال: حسن صحيح ـ وصححه الألباني.

قال الملا علي القاري: احفظ الله أي أمره ونهيه يحفظك أي يحفظك في الدنيا من الآفات والمكروهات وفي العقبى من أنواع العقاب والدركات جزاء وفاقا، فإن من كان لله كان الله له

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: