مذاهب العلماء في العقيقة ببقرة عن ثلاثة أولاد - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مذاهب العلماء في العقيقة ببقرة عن ثلاثة أولاد
رقم الفتوى: 414676

  • تاريخ النشر:الأحد 21 رجب 1441 هـ - 15-3-2020 م
  • التقييم:
7990 0 0

السؤال

هل يجوز ذبح بقرة واحدة عقيقة عن ثلاثة أولاد ذكور؟ أم لكل ولد عقيقة منفردة؟ وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فذبح البقرة الواحدة عقيقة عن ثلاثة ذكور جائز عند الشافعية، وهو الراجح خلافا للجمهور.

فقد ذهب جمهور أهل العلم إلى أنه: يجزئ في العقيقة الجنس الذي يجزئ في الأضحية، وهو الأنعام من إبل وبقر وغنم. ولا يجزئ غيرها، وهذا متفق عليه بين الحنفية والشافعية والحنابلة، وهو أرجح القولين عند المالكية. ومقابل الأرجح أنها لا تكون إلا من الغنم، وقال الشافعية: يجزئ فيها المقدار الذي يجزئ في الأضحية، وأقله شاة كاملة أو السبع من بدنة أو من بقرة، وقال المالكية والحنابلة: لا يجزئ في العقيقة إلا بدنة كاملة، أو بقرة كاملة. انتهى من الموسوعة الفقهية.

والراجح هو ما ذهب إليه الشافعية من إجزاء سبع البدنة، أو البقرة في العقيقة؛ لأنه يجزئ في الهدي وفي الأضحية، ولا دليل يمنع من إجزائه في العقيقة. 

 ولمزيد الفائدة تراجع الفتويان: 2287، 118736.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: