الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل كتابة رسول الله للكتاب في مرض موته كانت ستمنع تفرق الأمة؟
رقم الفتوى: 420394

  • تاريخ النشر:الإثنين 26 رمضان 1441 هـ - 18-5-2020 م
  • التقييم:
1644 0 0

السؤال

أليست هذه الأمة الإسلامية ضلّت الطريق، وأصبحت فرقًا متفرقة!؟ والكل يعرف هذا الواقع من هذا المؤتمر.
سؤالي حول رزء الخميس، حين قال النبي صلى الله عليه وسلم: "ائتوني بكتاب، أكتب لكم كتابًا لا تضلوا بعده"، فقال عمر: إن النبي صلى الله عليه وسلم غلبه الوجع، وعندنا كتاب الله حسبنا.
سؤالي: من المسؤول عن ضلالة هذه الأمة، أليس عمر بن الخطاب الذي قال: "حسبنا كتاب الله"!؟ والواقع أن كتاب الله بيننا، وما زلنا في ضلال، ولو كتب لنا النبي صلى الله عليه وسلم ذلك الكتاب، لما كان حالنا هكذا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فقد سبق لنا بيان وجه هذا الموقف من عمر الفاروق -رضي الله عنه-، وأنه لم يكن متفردًا به، وأن النبي صلى الله عليه وسلم لو كان يرى وجوب كتابة ما أراد كتابته؛ لما تركه لرأي أحد، ولكنه رجع إلى قول عمر، ومن وافقه من الصحابة، وراجع في تفصيل ذلك الفتاوى: 121441، 291655، 31412، 66300.

ونريد هنا أن ننبه على خطأ السائل في ظنه أن كتابة هذا الكتاب، كانت ستمنع تفرق الأمة، وضلال من ضل منها! فلو كان ذلك من شأن كتاب؛ لكان القرآن المجيد به أولى، وهو الذي قال الله تعالى فيه: وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ {النحل:89}، وقال: مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ {الأنعام:38}، قال الواحدي في الوجيز: ما تركنا في الكتاب من شيءٍ بالعباد إليه حاجةٌ إلاَّ وقد بيَّناه، إمَّا نصًّا، وإمَّا دلالة، وإمَّا مجملًا وإمَّا مفصَّلًا، كقوله: {وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ}، أَيْ: لكلِّ شيء يحتاج إليه من أمر الدِّين. اهـ.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن هذا القرآن سبب طرفه بيد الله، وطرفه بأيديكم، فتمسكوا به؛ فإنكم لن تضلوا، ولن تهلكوا بعده أبدًا. رواه ابن أبي شيبة في مصنفه، وعبد بن حميد في مسنده، وابن حبان في صحيحه، والطبراني في معجمه الكبير، ومحمد بن نصر المروزي في قيام الليل، وجوّده المنذري، وصحّحه الألباني.

ومع حفظ القرآن في الصدور، وفي السطور، إلا إن الأمة قد تفرّقت، وضلّ من ضلّ منها؛ بسبب اتّباع الأهواء، وإيثار الشهوات.

وأمر آخر مهم نود التنبيه عليه، وهو أن هذا الكتاب الذي أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يكتبه في مرض موته، قد همّ أن يكتب مثله قبل ذلك في آخر حياته أيضًا، ومضمونه على الضدّ مما يزعمه أهل البدع، فعن عائشة قالت: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: في مرضه: ادعي لي أبا بكر، أباك، وأخاك، حتى أكتب كتابًا، فإني أخاف أن يتمنى متمنٍّ، ويقول قائل: أنا أولى، ويأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر. رواه مسلم. ورواه البخاري بلفظ: لقد هممت، أو أردت أن أرسل إلى أبي بكر وابنه فأعهد؛ أن يقول القائلون، أو يتمنى المتمنون. ثم قلت: يأبى الله ويدفع المؤمنون.

وراجع في ذلك الفتوى: 108262.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: