الإنجاب عن طريق طفل الأنابيب واختيار جنس الجنين - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الإنجاب عن طريق طفل الأنابيب واختيار جنس الجنين
رقم الفتوى: 424786

  • تاريخ النشر:الخميس 26 ذو القعدة 1441 هـ - 16-7-2020 م
  • التقييم:
3264 0 0

السؤال

أنا متزوجة، ولدي ابنتان، وأنا أنجب بعملية قيصرية، وزوجي وحيد، ولديه مشاكل في الخصوبة، واقترح علينا الطبيب طفل الأنابيب، علمًا أن ابنتي الأولى طفل أنابيب، والعلم الآن يسمح بتحديد جنس الجنين أثناء الحقن، فهل هذا جائز أم لا؟ علمًا أنني أتأثر من الولادة، والحمل صعب.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالإنجاب عن طريق الحقن المجهري، أو ما يسمى بطفل الأنابيب؛ لما فيه من محظور الاطلاع على العورة المغلظة، لا يجوز إلا عند الحاجة المعتبرة، كأن تكون المرأة لا تحمل من زوجها إلا بهذه الوسيلة؛ ولذلك جاء في قرار مجمع الفقه الإسلامي: حاجة المرأة المتزوجة التي لا تحمل، وحاجة زوجها إلى الولد تعتبر غرضًا مشروعًا يبيح معالجتها بالطريقة المباحة من طرق التلقيح الصناعي. اهـ. وانظري الفتوى: 5995.

وهذا يختلف عن مجرد الرغبة في تحديد جنس المولود، فهذا الغرض وحده لا يبيح إجراء التلقيح الصناعي، وانظري الفتويين: 340672، 301051.

وعلى ذلك؛ فإن كانت السائلة لا تحمل إلا بهذه الطريقة؛ ومن ثَمّ يجوز لها فعلها؛ فيمكنها عندئذ اختيار جنس المولود.

وأما إذا كان يمكنها الحمل بدونها، ولكنها ترغب فيها لاختيار جنس المولود، فلا يجوز لها فعلها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: