حكم الكتابة لفتاة على الفيس بغرض دعوتها إلى الله - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الكتابة لفتاة على الفيس بغرض دعوتها إلى الله
رقم الفتوى: 428698

  • تاريخ النشر:الأحد 10 صفر 1442 هـ - 27-9-2020 م
  • التقييم:
1851 0 0

السؤال

هل يجوز أتحدث مع فتاة أجنبية على الفيسبوك برسائل مكتوبة فقط، من أجل الدعوة إلى الله، مع العلم أني أحب هذه الفتاة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

  فإن كانت هذه المحادثة في منتدى عام بحيث يطلع عليها الآخرون، فلا حرج في ذلك؛ لأن هذا مما يبعد أسباب الفتنة.

وأما إن كانت هذه المحادثة في الخاص فلا تجوز؛ فإن محادثة النساء باب من أبواب الفتنة، ولذلك شدد الفقهاء في أمر المنع منها، كما بينا في الفتوى: 21582.

فالواجب عليك أن تطلب السلامة لنفسك، والبراءة لدينك وعرضك، خاصة وأنك تحب هذه الفتاة كما ذكرت، وهذا يمكن أن يستغله الشيطان فيقودك معها إلى ما يسخط الله عز وجل، وقد قال تعالى: يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ.... {الأعراف:27}.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: