حكم قول لقد جفّ حبر التمني فليكتب القدر ما يشاء - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قول: "لقد جفّ حبر التمني فليكتب القدر ما يشاء"
رقم الفتوى: 431074

  • تاريخ النشر:الخميس 13 ربيع الأول 1442 هـ - 29-10-2020 م
  • التقييم:
3234 0 0

السؤال

"لقد جف حبر التمني، فليكتب القدر ما يشاء"، هل هذه الجملة فيها شيء حرام، أم إنه لا مشكلة فيها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا ينبغي التلفظ بالجملة المذكورة، وذلك أن القدرَ نفسَه لا يَكتُب، وإنما يُكتَب، وفي الحديث: كَتَبَ اللهُ مَقَادِيرَ الْخَلَائِقِ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِخَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ، قَالَ: وَعَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ. رواه مسلم.

فالله هو الذي كتب ما يشاء، والمقادير مكتوبة، لا تكتب، فضلًا عن أن تكتب ما تشاء!!

والتوسع في الكلام بتصوير القدر بأنه هو الكاتب، ربما مع طول الأمد ومرور الزمن لا يؤمن معه أن يَّولِّد لدى الناس اعتقادًا خاطئًا بأن القدر شيء مستقل، له مشيئته، وهو الذي يكتب ويقضي، ونحن في زمن عظم فيه الجهل؛ حتى بما كان معلومًا من الدّين بالضرورة فيما سبق من الأزمان، فلسنا بحاجة إلى مزيد من الجهل، والانحرافات العقدية.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: