مطالعة صفحات الأبراج لمعرفة صفات الأشخاص جهلًا بحكمها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مطالعة صفحات الأبراج لمعرفة صفات الأشخاص جهلًا بحكمها
رقم الفتوى: 431998

  • تاريخ النشر:الأحد 30 ربيع الأول 1442 هـ - 15-11-2020 م
  • التقييم:
316 0 0

السؤال

كنت أتصفح الجرائد الإلكترونية، وفي بعض الأحيان كنت أطّلع على قسم الأبراج؛ للتسلية، والقراءة عن صفات الشخص حسب الشهر، وكنت أعتقد أنها تابعة لعلوم الفلك من كواكب وتخمين، وتحليل الشخصيات، وعلم النفس، وهكذا، وأنها مثل اللعبة فقط، ولم أكن أربطها بالدِّين أصلًا، خاصة أنها كانت في جرائد عربية مسلمة.
وبعد أن اكتشفت أنها شرك -والعياذ بالله- أصبت بالرعب، فما حكمي حال كوني جاهلًا؟ وهل هذا من الشرك الذي لا يغفر، كما ذكر الله عز وجل؟ وشكرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن مطالعة الصفحات التي تعتمد على الأبراج لمعرفة صفات الأشخاص محرم شرعًا، ولكن مجرد تلك المطالعة ليست شركًا أكبر مخرجًا من الملة، وراجع في هذا الفتوى: 130086.

وعلى كل حال؛ فيرجى ألا يكون عليك إثم في مطالعتها فيما مضى؛ لجهلك بحرمتها ومخالفتها للشرع؛ فإن الجهل بالحكم الشرعي من غير المفرّط، مما يرتفع به الإثم في الجملة، كما سبق في الفتوى: 351271.

والواجب عليك الآن البُعد عن مطالعتها، والنظر فيها.

وينبغي التنبه إلى أن الشرك الذي لا يغفره الله هو الذي لم يتب منه صاحبه، وأما من وقع في الشرك الأكبر، ثم تاب توبة نصوحا، فإن توبته مقبولة، كما قال سبحانه: وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا * إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا {الفرقان:68-70}، وقال تعالى: قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ {الزمر:53}. 

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: فما دون الشرك إن شاء الله غفره لصاحبه، وإن شاء لم يغفره، لكن إذا تاب العبد من الذنب، غفره الله له -شركًا كان أو غير شرك-، كما قال تعالى: يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعًا. فهذا في حق التائب. اهـ. من مجموع الفتاوى.

وقال ابن القيموقد ضمن الله سبحانه لمن تاب من الشرك وقتل النفس والزنى، أنه يبدل سيئاته حسنات، وهذا حكم عام لكل تائب من ذنب، وقد قال تعالى: {قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم} [الزمر:53]، فلا يخرج من هذا العموم ذنب واحد، ولكن هذا في حق التائبين خاصة. اهـ. من الجواب الكافي.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: