الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من استيقظ وقت أذان الفجر ثم غلبه النوم وانتبه وقت الشروق
رقم الفتوى: 436219

  • تاريخ النشر:الأحد 11 جمادى الآخر 1442 هـ - 24-1-2021 م
  • التقييم:
5419 0 0

السؤال

ما حكم من استيقظ وقت أذان الفجر، ثم غلبه النوم -أي أنه نام دون قصد النوم-، ثم استيقظ قبل شروق الشمس بدقيقتين، فتوضأ، وبعد الفراغ من الوضوء شرقت الشمس؟ جزاكم الله خيرًا

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                 

 فإن الشخص المذكور قد فاتته فريضة الفجر، فيجب عليه قضاؤها، ولو وقت الشروق، كما تقدم في الفتوى: 1558.

ولا إثم على هذا الشخص عند فوات الصلاة بسبب غلبة النوم؛ لأن النائم مرفوع عنه القلم، وقد قال صلى الله عليه وسلم: ليس في النوم تفريط. رواه مسلم. وتراجع الفتوى: 168907 للفائدة.

مع التنبيه على أن بعض أهل العلم قد قال بوجوب اتخاذ بعض الأسباب المعينة على الاستيقاظ للصلاة، كضبط منبه, أو وصية شخص ـ مثلًا ـ إذا علم الشخص أن الصلاة ستفوته بسبب النوم، وراجع المزيد في الفتوى: 119406.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: