واجب المصاب بالبواسير ويشك أنه خرج منه شيء - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب المصاب بالبواسير ويشك أنه خرج منه شيء
رقم الفتوى: 438907

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 24 شعبان 1442 هـ - 6-4-2021 م
  • التقييم:
390 0 0

السؤال

أنا فتاة عمري 19 عاما، ومنذ أكثر من عامين وأنا أعاني من كثرة خروج أكثر من حدث. فأنا مصابة بالبواسير وأنا أتيقن من خروجها في بعض الحالات، وفي حالات أخرى لا أستطيع تحديد هل تخرج أم لا؟
فما الواجب علي فعله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كنت مصابة بالسلس، فإنك تتوضئين لكل صلاة بعد دخول وقتها، وتصلين بوضوئك الفرض وما شئت من النوافل حتى يخرج ذلك الوقت. وانظري الفتوى: 119395.

وأما إن لم تكوني مصابة بالسلس، فعليك أن تتوضئي بعد خروج الخارج إذا أردت الصلاة، ولا يلزمك الوضوء عند الشك، بل لا تتوضئي إلا إذا تيقنت أنه قد خرج منك ما يوجب الوضوء.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: