الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجوز لمن اشترى سلعة بالأجل وتملكها أن يبيعها؟
رقم الفتوى: 448468

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 6 ربيع الأول 1443 هـ - 12-10-2021 م
  • التقييم:
623 0 0

السؤال

ما حكم شراء سلعة بالأجل بشيك مصرفي من تاجر، وقد اتفقنا على السداد بعد أسبوع، ونقلها إلى مخزن أملكه، ثم أبيعها بزياده بغرض الربح إلى شخص آخر؟ علما بأني قد قبضت السلعة، ولكن لم أسدد للتاجر الذي اشتريت السلعة منه بعد؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإذا اشتريت السلعة بالأجل وقبضتها؛ فلك أن تبيعها قبل دفع ثمنها.

جاء في المجموع شرح المهذب: قال أصحابنا: لو اشترى شيئا بثمن في الذمة، وقبض المبيع، ولم يدفع الثمن؛ فله بيع المبيع بلا خلاف. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: