الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مشاهدة الفيديوهات التعليمية من أناس لهم مقاطع تحوي أفكارًا إلحادية

  • تاريخ النشر:الأربعاء 26 رمضان 1443 هـ - 27-4-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 457081
1136 0 0

السؤال

وجدت قناة فيها مادة علمية عن تكنولوجيا العلوم، وغيرها، وهناك فيديوهات أخرى لنفس مقدّم المحتوى العلمي فيها أفكار قريبة للإلحاد - كافتراض أن الكون جاء صدفة-، فهل تجوز مشاهدة الفيديوهات التعليمية العلمية لا المعنية بالأفكار الإلحادية؟ وهل تعدّ إعانة له؟ مع العلم أن بلدي لا تظهر الإعلانات التي من الممكن أن يتربّح منها.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا حرج من حيث المبدأ في مشاهدة المواد المفيدة الخالية من المحاذير الشرعية، بغض النظر عمّن يقدمها!

ولكن الإشكال الحقيقيّ أن كثيرًا ممن هو على شاكلة من أشار إليه السائل، يدس السمَّ في العسل، ويمهّد للأفكار الهدّامة بطريقة خفية، ومتدرجة، بحيث لا يفطن لها إلا المتخصصون، سواء في العلم الشرعي، أم في العلم التجريبي.

ولذلك؛ فمشاهدة هؤلاء يجب تجنّبها على من ليس عنده القدرة على اكتشاف الزيف، وتمييز الخطأ عن الصواب.

ويتأكد هذا إذا كان النافع مما يقدمونه متوفرًا عند غيرهم ممن لم يتلوّث بالإلحاد، أو غيره من الضلالات، والأفكار المنحرفة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: