الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زيادة المتابعين على برامج التواصل مجانًا أو بمقابل ماليّ

  • تاريخ النشر:الأربعاء 11 صفر 1444 هـ - 7-9-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 462607
311 0 0

السؤال

العديد من المواقع على الإنترنت تقدم للمستخدمين خدمة زيادة متابعين لحسابات الانستقرام بطريقة مجانية، أو بمقابل المال، وطريقة زيادة متابعي الانستقرام مجانًا من المواقع، تكون عن طريق التواصل بين المستخدمين داخل الموقع، فأقوم بمتابعة حساب شخص ما داخل الموقع، وأحصل على نقاط، ويمكن استبدال النقاط بزيادة متابعين لحسابي عندما أصل لعدد محدد من النقاط حدّده الموقع، وهناك طريقة أخرى لزيادة المتابعين مجانًا من موقع يزيد المتابعين مقابل المال، لكنه يزيد 500 متابع مثلًا مجانًا مرة واحدة، بحيث نجرّب خدمتهم، وبعد ذلك نشتري المتابعين، فهل تجوز زيادة متابعي الانستقرام من هذه المواقع أو البرامج؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فزيادة المتابعين بهذه الطريقة، لا يخلو من تدليس، وخداع؛ وفيه معنى تشبّع المرء بما ليس له، وفي صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: المتشبع بما لم يعط، كلابس ثوبي زور.

قال الخطابي في معالم السنن: والمعنى: أن المتشبع بما لم يعط، بمنزلة الكاذب القائل ما لم يكن. انتهى. 

فهو يظهر للناس أن عنده ما ليس عنده، يتكثّر بذلك، ويتزيّن بالباطل.

وفي صحيح مسلم أيضًا أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من غشّنا؛ فليس منّا.

وعليه؛ فتكثير المتابعين بهذه الطريقة مجانًا، أو بعوض؛ فيه معنى الغش، والخداع؛ فلا يجوز.

وللفائدة؛ انظر الفتوى: 281572.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: