الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كـيـف نـفـكـر؟!

 كـيـف نـفـكـر؟!
  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:28/02/2021
  • التصنيف:ثقافة و فكر
  •  
652 0 40

التفكير عملية ذهنية مركبة يصعب وضع تعريف لها بقدر صعوبة مكنونها، وإن كان يمكن القول:" بأنها عبارة عن نشاط عقلي تلقائي غير مرئي وغير ملموس خاص بالدماغ يتميز به شخص عن آخر".
كما يمكن القول بأن هناك طرق للتفكير قد نجد أنفسنا – سواء بإرادتنا أو تلقائياً- نعتنق إحداها.
فهناك من يغلب على تفكيره الابتكار وهو ذلك الشخص الذي ينتقل من فكرة إلى آخري ليصل إلى فكرة مبتكرة، كمن يعبر جدولا مائيا فيلقي حجراً كبيراً في الماء ليضع قدمه عليه لينقله إلى الجانب الآخر.

فالمبتكر هو ذلك الشخص الذي يستخدم فكرة مثيرة لتوصله إلى فكرة أخرى، وهو الذي يقول لك أين تتجه، فالمبتكر يتخطى الأحكام العقلية التي يمكن أن تكبله ويثبت أن الحلول القائمة ليست الوحيدة.
وهو بذلك يختلف عن الشخص العقلاني الذي يقول لك يجب أن تفعل أو لا نفعل كذا طبقاً للمنطق.
فالشخص المبتكر هو ذلك الشخص الذي يبحث عن البدائل.

وهناك من يغلب على تفكيره النقد وإبراز السلبيات وهو ليس دائماً بالشخص السيئ طالما حسنت نيته، فالتفكير النقدي المبني على الحقائق يبرز الأمور من كافة جوانبها.

ومع ذلك فهناك من يسئ استغلال التفكير النقدي عندما لا تكون نيته حسنة؛ ويسعى إلى التفوق السريع، أو تحقيق مصالح خاصة على حساب المصلحة العامة، أو على حساب الآخرين، فيقوم بتوجيه أسهم النقد بغاية إثارة الانتباه دون تحري الصدق، أو مراعاة لقواعد النقد التي يمليها القانون أو الأخلاق أو اللياقة.

والواقع أنه في زمانا هذا الكثير من المفكرين يحبذ التفكير النقدي لكونه أسهل الطرق للوصول إلى انتباه الآخرين دون مشقة أو جهد على خلاف التفكير البناء الذي يستغرق جهداً ووقتاً.
وعلى خلاف ما سبق هناك من يرى أن الحقائق المجردة الحيادية دون أي إضافة أي صبغة هو المنهج الأصح في التفكير، باعتبار أن الحقائق والمعلومات سوف تصل حتماً إلى نتائج موضوعية مجردة فهو لا يسعى إلى التفكير النقدي أو التفكير الابتكاري إلا إذا ولد تلقائياً من رحم الحقائق.

فصاحب هذا الاتجاه يعتبر المعلومات أو الحقائق الثابتة كافية للوصول إلى النتائج المبتغاة، ولاشك أن لهذا الاتجاه ما يميزه عن غيره هو الآخر.
وهناك من يرى أن التفكير لا يمكن أن يكون إلا إذا كان مقترناً بالمشاعر والعاطفة باعتبار أن المشاعر قاسم مشترك للتفكير الكلي للإنسان، ولا يمكن تجاهلها، ولكن يلاحظ أن معتنقي هذا الاتجاه يميلون عند تعاملهم مع الآخرين إلى التخمين، فالعاطفة عندما تعانق الفكر تعد سبباً قوياً لميلاد الحدث أو التخمين.

وأخيراً هناك من يميل إلى استخلاص الأفكار الإيجابية من الأحداث السلبية وهو اتجاه يعكس اتقاد ذكاء أصحاب هذا الاتجاه، فهم يرون الجوانب غير الواضحة التي لا ينتبه إليها غيرهم.

وعلى كل حال فلكل منا طريقته في التفكير؛ ولكن الحقيقة أننا يمكن أن نفكر بكل الطرق السابقة إلا أننا غالباً ما نميل إلى إحداها ونتخذه منهجاً لتفكيرنا، فالأمور التي نخير فيها تشكل قوة ولكن هذه القوة يمكن تطويعها بأفكارنا.

فإذا عزمنا على تغيير هذه المنهج الذي نرتضيه لأنفسنا في التفكير؛ فالثابت أن ذلك لا يتم بسهولة ولكن غالباً ما يسبق ذلك حالة من التخبط والشك .. فكما يقال: الأزمات تصنع الإنجازات.

مواد ذات الصله

المقالات

المكتبة



تصويت

تربية الأبناء على أسس سليمة تكفل لهم حياة متزنة نفسيا وجسديا من أهم واجبات الآباء و الأمهات. بحسب ما تراه ماهي أبرز الأخطاء الشائعة التي تقع في تربية الأبناء؟

  • القسوة المفرطة.
  • التدليل الزائد.
  • الانشغال الدائم و عدم التواصل الكافي.
  • النزاع الدائم أمام الأطفال.
  • غير ذلك.