الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ليس للزوج إجبار زوجته على زيارة أهله
رقم الفتوى: 220000

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 ذو القعدة 1434 هـ - 17-9-2013 م
  • التقييم:
1957 0 203

السؤال

مشكلتي مع زوجي الذي لا يستطيع مفارقة والديه، فنحن نقطن في مدينة تبعد ساعة ونصف ساعة عن المدينة التي يسكن بها والداه، ونسافر من مرة حتى 3 مرات في الأسبوع تقريبا لرؤية أهله، مما يولد بعض المشاكل بيننا، وعندما يطلب مني الذهاب أمتنع، لكثرة ذهابنا ولعدم ارتياحي في بيت أهله، طلبت منه عدة مرات أن نحدد عدد مرات ذهابنا إلى بيت أهله، فرفض، وفي بعض المرات هددني بالضرب وقال إذا لم يعجبك الأمر فاذهبي إلى بيت أهلك، تعبت نفسيتي من كثرة الذهاب والإياب، أريد نصحكم جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا تجب عليك زيارة أهل زوجك، كما بينا ذلك في الفتوى رقم: 183119.

لكن الذي ننصحك به أن تطيعي زوجك في زيارة أهله ما لم يكن عليك ضرر، وذلك لما في طاعتك له في هذا الأمر من الإحسان إليه وإلى أهله، وإعانته على بر والديه، وينبغي على زوجك أن يرفق بك ويراعي ظروفك ولا يحملك ما قد يشق عليك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: