أسباب عدم صحة أداء الجمعة في البيت - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أسباب عدم صحة أداء الجمعة في البيت
رقم الفتوى: 64335

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 29 جمادى الأولى 1426 هـ - 5-7-2005 م
  • التقييم:
6400 0 354

السؤال

حكم صلاة الجمعة
سؤالي عن حكم صلاة الجمعة من دون المسجد فأنا أعيش حاليا في بريطانيا ويوجد بجانب منزلي مساجد لكن الخطبة فيها باللغة الإنجليزية أحيانا ومرات عديدة باللغة الباكستانية ويوجد شباب عرب يسكنون معي في نفس المنزل وهم طلاب علم سلفيون ولهم من العلم اجتهدوا ووصلوا إلى نتيجة بعد العودة إلى أشرطة الشيخ الألباني رحمه الله في الشريط رقم213 الدقيقة51 إلى جواز الصلاة أقصد صلاة الجمعة في المنزل لكي يتسنى لنا سماع الخطبة باللغة العربية فهل هذا صحيح أم توجد فتوى في هذه الحالة وشكرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يجزئكم إقامة صلاة الجمعة في المنزل المذكور لعدة أمور:

الأول: أن الأصل أن الجمعة لا تقام إلا في المسجد الذي يرفع فيه النداء لها. قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ {الجمعة: 9}

الثاني: أن عدم فهم الخطبة ليس بعذر للتخلف عن الجمعة. ففي الغرر البهية ممزوجا بالبهجة الوردية وهو شافعي: وأجاب القاضي عن سؤال ما فائدة الخطبة بالعربية إذا لم يعرفها القوم؟ بأن فائدتها العلم بالوعظ من حيث الجملة، ويوافقه ما في الروضة كأصلها فيما لو سمعوا الخطبة ولم يفهموا معناها أنها تصح. انتهى. وراجع الفتوى رقم: 12857.

الثالث: أن تعدد الجمعة في البلد الواحد لا يشرع إلا لسبب يبيح ذلك؛ كما تقدم في الفتوى رقم: 10858.

هذا إضافة إلى أن المالكية يشترطون لصحة الجمعة إقامتها في مسجد جامع مبني بناء معتادا لأهل البلد؛ كما سبق في الفتوى رقم: 36650

وللتفصيل حول شروط صحة الجمعة راجع الفتوى رقم: 7637.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: