الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم اعتكاف البنت بدون رغبة أبويها
رقم الفتوى: 78098

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 رمضان 1427 هـ - 16-10-2006 م
  • التقييم:
3759 0 247

السؤال

أريد أن أعرف هل يجوز للمرأة الاعتكاف في المسجد أم لا ؟ وهل يصح اعتكافها إن كان بدون رغبة والديها ؟ وأرجو توضيح أحكام الاعتكاف وكيفيته . وجزاكم الله كل خير .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد سبق أن ذكرنا في الفتوى رقم: 22785، مشروعية الاعتكاف للرجل والمرأة على السواء، إلا أن اعتكاف المرأة مقيد بعدم الفتنة، فإن خيفت الفتنة لم يجز، ومن مظان خوف الفتنة اعتكافها في مسجد لا يوجد به مكان مخصص للنساء،، لما في ذلك من تعريضها للرجال الذاهبين والقادمين؛ أما بخصوص عدم رغبة الوالدين في اعتكاف ابنتهما فإن كان اعتكافا غير واجب ومنعا منه فلا تجوز مخالفتهما لأن طاعتهما واجبة والاعتكاف تطوع، والواجب مقدم على غير الواجب، ولا سيما إذا كان منعهما إياها خشية عليها من التعرض لما يكره، أو شفقة أو نحو ذلك، فإن خالفتهما واعتكفت صح اعتكافها وعصت بسبب مخالفة والديها، وإن لم يمنعا من ذلك إلا أنهما لا يرغبان فيه جاز لها أن تعتكف.

أما الاعتكاف فهو لزوم المسجد للعبادة، وقد أوضحنا صفته ومدته وشروطه في الفتوى رقم:23690،  والفتوى رقم:49641، ولبيان مبطلاته يرجى الاطلاع على الفتوى رقم: 57602،

والله أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: