الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب نكاح حرائر أهل الكتاب وإمائهم وإماء المسلمين

فصل : فأما البخور بما تؤذي رائحته ، فإن كان لدواء لم تمنع ، وإن كان لغير دواء ، فعلى قولين ، ولا فرق فيما منعه من هذا كله بين أن يكون في زمان الطهر ، أو في زمان الحيض : لأن زمان الحيض ، وإن حرم فيه وطئها ، فإنه يحل فيه الاستمتاع بما سواه من القبلة والمباشرة ، فصار المانع منه في حكم المانع من الوطء .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث